كاتب المقالة :  

تاريخ المقالة:  

المشاهدات:  


بداية الرحلة كانت من جدة إلى أنطاكية .. ولابد أن أزور الأحباب في المخيمات فمررت عليهم وكانوا يزفون شهيدا – بإذن الله – ممن كان يسكن عندهم وكان يتردد للعمليات في سوريا ... وهذه صورة مهيبة للتشييع الجنازة

صورة مهيبة للتشييع الجنازة

أطفال المهاجرين لهم نصيب من اللعب .. جاءتني هذه الطفلة تسلم عليّ وتطلب أن أصورها وهي تتبرد بالماء فكانت هذه الصورة :

أطفال المهجرين

ثم انطلقت بعدها باتجاه الريحانية وهي منطقة حدودية تركية .... مناظرها خلابة

وبعدها توجهت إلى الحدود في رحلة يشوبها القلق والترقب .. لكن لم يعد ما نخفيه من طرق لدخول سوريا فقد أصبحت روتينية !! وهذه الصورة في الباص داخل سوريا بعد تجاوز الحدود مشياً على الأقدام  ...

صور أثناء تواجدي في الباص داخل الأراضي السورية على الحدود

لحظة وصولي لقرية ..... ودخولي المخفر الذي أصبح بيد الجيش الحر

توجهت بعدها مباشرة لضيعة أطمة ثم عقربات وكنت على موعد مع العقيد الركن محمد الخطيب الذي استقبلني هناك .. 

 

في قرية عقربات طلب مني أهلها خطبة الجمعة .. فتشرفت بها عندهم وهذا جانب من تحضير الخطبة على الهواء الطلق

وهذه صورة علوية للقرية يتوسطها المسجد

بعدها تم طرح فكرة المخبز وهو من أهم الضروريات الآن وخاصة لتغطية حاجات النازحين والأماكن المنكوبة ...

الحجم الإنتاجي للمخبز 6آلاف ربطة يومياً تباع بسعر تشغيلي للمخبز .. وتوزع مجاناً على النازحين بحسب تغطية الداعمين

صور هذا المخبز تمت أثناء دراسة تكاليف المخبز مع أحد المهندسين وزيارة خبير تركيب المخابز في منطقة الدانة ...

شارك المقالة على
 تعليقات المقالة
بإمكانكم التعليق على المقالة

آخر الفيديوهات

تعليم الخط لأطفال - الدرس الخامس

تحسين الخط - Hattı geliştirme

تعليم الخط لأطفال - الدرس الرابع

تحسين الخط - Hattı geliştirme

تعليم الخط لأطفال - الدرس الثالث

تحسين الخط - Hattı geliştirme

تعليم الخط لأطفال - الدرس الثاني

تحسين الخط - Hattı geliştirme

تعليم الخط لأطفال - الدرس الأول

تحسين الخط - Hattı geliştirme

تدريب بقلم الرصاص الخطاط بمناسبة رمضان

تحسين الخط - Hattı geliştirme